آخر الأخبار :

الرياضة والسياسة والدبلوماسية الشعبية

الرياضة والسياسة والدبلوماسية الشعبية

بقلم - د. سالم الكتبي
انحصرت معظم التحليلات الخاصة بعوائد روسيا من تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 على الجوانب الاقتصادية، التي تشير إلى ارتفاع معدلات النمو بنسب لا تقل عن 3% خلال السنوات المقبلة بفعل تنامي جاذبية روسيا للاستثمار الأجنبي، فضلاً عن عوائد مباشرة نتيجة الاقبال الكبير على زيارة روسيا خلال فترة تنظيم البطولة وما بعدها.
ثمة شق سياسي آخر ربما يكون هو الأهم في منظور القيادة الروسية التي لعبت دوراً كبيراً في دعم هذه البطولة ونجاحها بهذا الشكل الرائع، وهذا الشق تحدث عنه صراحة الرئيس بوتين عشية المباراة النهائية للبطولة، حيث قال في حفل موسيقي كبير في مسرح "البولشوي" في قلب موسكو إن البطولة نجحت في تدمير خرافات وصورة نمطية سلبية كانت سائدة عن روسيا في العالم.
قال الرئيس بوتين في كلمته "من بواعث سرورنا أن ضيوفنا رأوا كل شيء بأم أعينهم وانهارت خرافات وأفكار مسبقة"، وأكد الرئيس الروسي انفتاح مواطني بلاده على التواصل والصداقة والتعاون وإنجاز مشاريع مشتركة مفيدة، مضيفا: "لبطولات الفيفا، شأنها شأن غيرها من المباريات الرياضية، قدرة فريدة في توحيد الناس، والكشف الكامل عن قدرات ما يسمى بالدبلوماسية الشعبية التي كانت تخدم، على مدار العصور، لتعزيز السلام والازدهار على كوكبنا التي هي بيتنا المشترك المتنوع والرائع".
من الواضح أن الرئيس بوتين تعامل مع البطولة الرياضية باعتبارها "فرصة" تاريخية ثمينة لتغيير الصورة النمطية عن روسيا، وبقايا الصورة التي لا تزال عالقة بروسيا من الحقبة السوفيتية، وهي بقايا لم يكن لتتاح فرصة للعالم لتغييرها سوى من خلال بطولة لعبة هي الأكثر شعبية وجماهيرية في العالم.
بوتين يعمل على كسب مكانة عالمية قوية لروسيا سواء من خلال القوة الصلبة التي يعمل على تطويرها باستمرار، أو من خلال القوة الناعمة وهو يدرك أن روسيا تمتلك موروثاً ثقافياً وحضارياً وتاريخياً هائلاً يمك الاستفادة منه في استعادة مجد روسيا وتعزيز مكانتها العالمية.
ولو أن روسيا انفقت أكثر من عشرة مليارات دولار على حملة علاقات عامة دولية لدعم صورتها الذهنية لما حققت كل هذا النجاح والانتشار وتكريس الصورة الإيجابية ونيل حب مئات الملايين للشعب والمدن الروسية والتطلع لزيارتها بهذا المستوى الهائل.
لم تكن كأس العالم في روسيا بطولة لكرة القدم فقط بل عبارة عن تجمع فولكلوري عالمي قدمت فيه الثقافات والحضارات وعبر شباب الدول المشاركة فيه عن صورتهم ومدى ارتباطهم بمنتخبات بلادهم، وهذا بحد ذاته يعتبر منازلة تنافسية في تقديم أحد مظاهر القوة الناعمة للدول في القرن الحادي والعشرين.
قليلون في العالم من كانوا يعرفون معلومات عن كرواتيا، فإذا برئيستها السيدة كوليندا كيتاروفيتش، تتحول إلى واحدة من أشهر ساسة العالم، والأكثر قبولاً وجماهيرية لدى الشعوب شرقاً وغرباً بفعل دعمها القوي لمنتخب بلادها وتفاعلها اللافت مع لعبة كرة القدم!
رأينا في عام 2018 كأس عالم مغاير يشهد تحولات جذرية وتتغير ثوابته وتوضع قواعد جديدة له بحيث بات هناك نظام عالمي كروي جديد لم تعد فيه ثوابت ومرتكزات للقوى التقليدية في مجال كرة القدم كالبرازيل والأرجنتين وألمانيا، ورأينا دولة صغيرة صاعدة مثل كرواتيا طرف ثان في المباراة النهائية للبطولة، لتضع بذلك قاعدة جديدة مفادها أن التخطيط والعمل والنجاح لم يعد يرتبط بحسابات تقليدية وأن الانتصار حليف المجتهدين والفاعلين الجدد.
هذه القاعدة لا تنطبق على الرياضة فقط بل تنسحب على السياسة والاستراتيجية أيضاً، فهناك دول صاعدة إلى قمة التنافسية العالمية بسرعة لافتة، وهناك انحسار لافت للقوى التقليدية التي لم تتفاعل بالشكل المطلوب مع متغيرات القرن الحادي والعشرين، وهذه هي قوانين الكون على مدار التاريخ الغلبة لمن يفلح في مجاراة التطور وتوظيف موارده ويمتلك الطموح ليس فقط للبقاء ولكن للارتقاء والتنافس مع الآخرين من دون خوف أو تردد.
الرياضة باتت أحد مفاتيح القوة والنفوذ في زمن العولمة، ولا يجب أبداً التقليل من تأثير الرياضة في الوعي الجمعي العالمي، فالمسألة لم تعد مجرد مباريات وبطولات تقام وتنفض، بل تحولت بفعل التطور التكنولوجي في وسائل الاتصالات والاعلام إلى ما يشبه أسواق عالمية للثقافات، ويتم التخطيط لمردودها وفق دراسات دقيقة لا تقتصر على زيارات السائحين وانفاقهم خلال فترة تنظيم البطولة بل يتم التركيز على كيفية توظيف البطولات في دعم الصورة الذهنية للدول والشعوب وتعزيز القوة الناعمة لها ومن ثم استثمار ذلك كله في جذب الاستثمارات وترجمته إلى مورد من موارد القوة في زمن تعدد مصادرها وروافدها.



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.alaan.ma/news1479.html
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.